كلمة خاصة

11th April 2019

News

معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي

شارك معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي في منتدىً للإسكان لجامعة الدول العربية قبل عامين في الرباط. وتطرق النقاش مع المشاركين في إحدى مراحله إلى موضوع الأحياء العشوائية والمساكن المصنوعة من الصفيح، فعبّر عن عدم ارتياحه وقرر الانسحاب مع زميله من المغرب حيث قال: "شعرت بالإحراج إزاء جوهر نقاشنا آنذاك". وتابع معاليه: "لقد كان ذلك ما تم طرحه للنقاش في المنتديات الدولية، لذلك ننتظر من الأجيال المقبلة إنجازات تفوق أعمالنا ودون ذلك سنكون قد فشلنا في أداء مهامنا. لندع الحديث عن أهدافنا في الماضي، قبل الانتقال لمجابهة تحديات المستقبل."

 

ومنذ ذلك الاجتماع تم إحراز تقدّم ملحوظ فقد سجّلت السودان على سبيل المثال معدل تطور أعلى بكثير مما كان متوقعاً، وتخطت دولة الإمارات العربية المتحدة أهدافها في مواكبة أجندة الأمم المتحدة لعام 2030 التي لها أهمية بالغة على حد تعبيره. وقال معالي النعيمي بهذا السياق: "يتعيّن علينا توفير المساكن للجميع وتحقيق معايير الاستدامة في مختلف المدن والمناطق السكنية، فضلاً عن النهوض بالمدن العربية بصورة تضاهي البلدان المتقدمة."

 

تمثل الجهود الكبيرة المبذولة في الملتقى العربي للتنمية الحضرية مثالاً صريحاً على العمل الدؤوب الواجب القيام به لتحقيق هذه الأهداف. ويستقطب الملتقى إلى جانب المنتدى الحضري العالمي العام المقبل نخبةً من خبراء التخطيط الحضري مع مفكرين من مجالات أخرى، بصورة تضفي قيمةً مثلى على هذا التعاون. وأضاف معاليه: "يجتمع العرب اليوم لبلورة مفاهيم ضرورية لأجيال المستقبل، فمن المهم للغاية أن نلتقي ونطرح المبادرات الواعدة بدلاً من العمل كلٌّ على حدة."

 

وتطرّق معالي الوزير إلى موضوع آخر تمثّل في التأكيد على ضرورة مراعاة خطط المستقبل لركائز التنمية المستدامة الأربع، إذ يتعيّن إطلاق حلول تجمع بين مفاهيم التنمية الاقتصادية والتقدم الاجتماعي وزيادة الوعي البيئي والنشاط الثقافي. وقال في هذا السياق: "نحن بحاجة إلى تخطيط متوازن للمشاريع لاسيما وأننا قادرين على تحقيق التقدم المنشود عبر الارتقاء بنوعية حياتنا. كما يجب علينا التركيز على مشاريع الإسكان الاجتماعي دون المساومة على المرافق المجتمعية. وأنا واثق من خلال اعتمادنا لهذا المنظور، بأننا سنعود إلى بلداننا محملين بالعديد من الخطط العمرانية الواعدة، وأن طروحاتنا ستلقى استحسان الأجيال المقبلة."