عرض نتائج مختبر أفكار الملتقى العربي الأول للتنمية الحضرية

11th April 2019

News

ماوريتسيو ترافالييني

ساهم مختبر الأفكار بتعزيز خبرات ورؤى المشاركين المدعوين من أجل تحديد الأولويات الأبرز لمستقبل المدن العربية، وسيتم تقديم نتائج المختبر خلال الدورة العاشرة للمنتدى الحضري العالمي الذي تستضيفه أبوظبي العام القادم. وسيتوفر التقرير الكامل حول مواضيع ونتائج مختبر الأفكار خلال أسبوعين، وسيشكل أساساً للأولويات الحضرية الخاصة بالمنطقة في عام 2020. وتتيح هذه المبادرة للمدن العربية معالجة المشكلات عالية التأثير التي تحول دون بلوغ أهدافها في تحقيق النمو المستدام.

 

وأتاح مختبر الأفكار"للمشاركين فرصة التفكير الجماعي بقضايا التنمية المستدامة، وسلط الضوء على أهمية عملية التصميم. وقال السيد ترافالييني بهذا الخصوص: "لم تقتصر النقاشات فقط على الخطوات التي نتخذها، وإنما تمحور الكثير منها حول كيفية تنفيذ هذه الخطوات؛ ويشمل ذلك مثلاً سبل تفعيل مشاركة الأطراف المعنية، وكيفية إدارة مشاركتهم بشكل بنّاء. وربما ينبغي علينا الانخراط في عملية التصميم عاجلاً وليس آجلاً حتى تكون أكثر فاعليةً ومرونة."

 

وحاول المشاركون التركيز على التصميم الذي يتمحور حول الإنسان، ومشاعر الفرد إزاء قضية ما بدلاً من القضية ذاتها؛ إذ نستطيع اليوم الحصول على البيانات وتفسيرها بشكل أفضل من أي وقت مضى، ولكن البيانات لا تشكل إجابة بحد ذاتها بقدر ما تساعدنا فقط على فهم المشكلة. وأردف السيد ترافالييني: "هناك فرق بين الذكاء الاصطناعي المبالغ به إلى حد التناقض، ومفهوم تعزيز الذكاء الذي يتم فيه دعم عملية التصميم باستخدام البيانات."

 

ومن الدروس المهمة التي خلص إليها مختبر الأفكار هو إمكانية تحقيق القوة من خلال دمج مواضيع مختلفة. وكما يمكن لقسمي التسويق والمبيعات تنسيق عملياتهما معاً في شركة ما، كذلك ينبغي على خبراء التخطيط الحضري إيجاد حلول تراعي البيئة والاقتصاد والمجتمع والثقافة معاً دون التعامل معها على أساس منفصل، وقال السيد ترافالييني بهذا الخصوص: "صحيح أنها مجالات مختلفة، ولكنها لا تعمل بمعزل عن بعضها البعض؛ ولهذا ينبغي التوفيق فيما بينها إذا ما أردنا وضع تصميم حضري متكامل".

 

وعلى نحو مماثل، ينبغي تحقيق التوازن في أهداف التخطيط الحضري على المديين القصير والطويل. واختتم السيد ترافالييني: "يصعب على البشر معالجة المشكلات التي لا تسبب ضغوطاً فورية، وإنما تبدو تداعياتها أكثر وضوحاً بمرور الوقت."