الاخبار
05/03/2019

بلدية مدينة أبوظبي تنظم حملة توعوية تستهدف طلاب المدارس بشأن الحفاظ على المظهر العام والبيئة

تنظم بلدية مدينة أبوظبي ممثلة بمركز بلدية مدينة زايد حملة طويلة الأمد تستهدف رفع مستوى الوعي المجتمعي لدى طلبة المدارس بشأن الحفاظ على المظهر العام والبيئة، حيث تأتي هذه الحملة تحت شعار (معا لنحافظ على مدينتنا) وتستمر حتى نهاية السنة الدراسية الحالية.
وينفذ مركز بلدية مدينة زايد هذا الجزء من الحملة بالتعاون مع طلاب "مدرسة صير بني ياس" والشركاء الاستراتيجيين ممثلين بجمعية أصدقاء البيئة، ومركز أبوظبي لإدارة النفايات (تدوير)، وتركز الحملة على محورين مهمين وهما : المحافظة على المظهر العام للمدينة، والنفايات وكيفية التعامل معها حيث بلغ عدد الطلبة المشاركين في أنشطة الحملة 350 طالبا.
وأشار المركز أنه سيواصل تنظيم حملات توعوية خارجية بالتعاون مع الطلاب موجهة إلى السكان أهالي منطقة محمد بن زايد وبالتعاون مع "تدوير" و"أصدقاء البيئة" ، كما سينظم المركز زيارات ميدانية إلى عدد من المدارس . 
وأكد مركز بلدية مدينة زايد أن الحملة تنطوي على العديد من الأهداف منها على سبيل المثال لا الحصر : تعزيز التعاون مع المؤسسات الأخرى من أجل الحفاظ على المظهر العام، رفع مستوى الوعي المجتمعي لدى الطلاب بشأن البيئة والمظهر الحضاري للمدن، خفض المخالفات والمشوهات، تفعيل خطة التواجد البلدي، تعزيز قيم المسؤولية المجتمعية، المحافظة على المرافق العامة (الحدائق وغيرها من المرافق الترفيهية)، غرس وتعزيز سلوك النظافة العامة لدى جميع فئات المجتمع من خلال طلبة المدارس.
وأوضح المركز أن هذه الحملة التطوعية للحفاظ على  مظهر المدينة تمر بثلاث مراحل: المرحلة الأولى ( التوعية داخل المدارس)، 
المرحلة الثانية: ( التوعية خارج المدارس) وهو عمل ميداني يشمل حملات نظافة، ونقل المعرفة والسلوكيات الصحيحة إلى المدارس الأخرى الغير المشاركة ،وغيرها )، أما المرحلة الثالثة فتشمل حفلا ختاميا، ومعرضا وتكريما لكل من سوف يساهم في إنجاح هذه الحملة المجتمعية التطوعية.
وتزخر الحملة بالعديد من الأنشطة منها إقامة ورش عمل توعوية تشارك فيها اللجنة الطلابية والبلدية، والشركاء، تخصيص إذاعة مدرسية من أجل بث الرسائل التوعوية والتثقيفية بشأن البيئة والمظهر العام، وإقامة ورش عملية من قبل "تدوير" تستهدف توعية الطلاب، وتنفيذ حملات ميدانية خارج المدرسة مثل حملات تنظيف عدد من المناطق)، وتضم حملة لمواجهة ظاهرة الكتابة العشوائية على الجدران، وزيارات إلى مدارس أخرى بهدف إقامة ورش عمل، وكذلك تنظيم ورش عمل تستهدف أولياء أمور الطلبة ، وطباعة المنشورات التوعوية والإرشادية والتثقيفية ، الأفلام التوعوية، بالإضافة إلى معرض توعوي ، ومسرحية توعوية.

أخبار ذات صلة