الاخبار
29/05/2019

بلدية مدينة أبوظبي تكثف حملاتها التفتيشية المسائية على مراكز التجميل والصالونات ومعارض التسوق

نفذت بلدية مدينة أبوظبي من خلال قسم رقابة الأنشطة الصحية التابع لإدارة الصحة العامة حملات تفتيشية مسائية مكثفة خلال رمضان على مراكز التجميل والصالونات النسائية والرجالية، وصالونات الأطفال، والمصابغ، ومعارض التسوق، وذلك نظراً لارتفاع نسبة الإقبال على هذه المنشآت من قبل المرتادين استعداداً لاستقبال عيد الفطر السعيد.
وتحرص البلدية وفي كل عام على تكثيف هذه الحملات قبل عيد الفطر للحد من كل ما له تأثير مباشر على صحة الأفراد، وحمايتهم من الأخطار، ومن الممارسات السلبية في بعض هذه المنشآت، وتحصينهم ضد الخدمات الممنوعة والمخالفة للوائح والقوانين المرعية في أبوظبي.
من جانبه أكد الدكتور سعيد قرواش الرميثي مدير إدارة الصحة العامة أن البلدية تسعى دائما إلى المحافظة على سلامة وصحة أفراد المجتمع، وتعمل على تطوير خططها الخاصة بالتفتيش لتتلاءم مع المتغيرات ومع الممارسات الدخيلة في بعض المنشآت، بالإضافة إلى سعي الحملات للتأكد من تطبيق كافة الاشتراطات الصحية والحفاظ على مستوى النظافة العامة، وقد لوحظ في الزيارات المسائية العديد من المخالفات في معارض التسوق متمثلة في بيع مواد مجهولة المصدر، وخلطات غير صحية، والتخزين بشكل غير صحي، حيث تمت مصادرة جميع هذه المضبوطات كافة، وإنذار أصحاب المنشآت بضرورة تسجيلها وترخيصها، فعملية الخلط والتعبئة بهذه الطرق الغير الصحية قد تكون ضارة على صحة الزبائن، بالإضافة إلى احتمالية احتوائها على مواد كيميائية غير مصرحة أو بمعدلات غير مسموحة ضمن الحدود والنسب التي يجب أن تكون عليها، وهذا ما تحدده الجهات الخاصة بتسجيل منتجات مستحضرات التجميل ومواد العناية الشخصية، ناهيك عن استخدام الحناء السوداء وغيرها من الألوان في مراكز التجميل والتي تُعد أيضا من الممارسات المخالفة والتي لها تأثيراتها الضارة جدا على مستخدميها وخصوصا الأطفال.
وضمن هذا السياق تدعو بلدية مدينة أبوظبي كافة أفراد المجتمع للتعاون مع المسؤولين في الجهات المختصة والابتعاد عن هذه الممارسات حفاظا على صحتهم، وأكدت البلدية أهمية تحري الدقة والحيطة والحذر من استخدام مستحضرات التجميل والـتأكد من مصداقية المتاجر التي تبيعها وتروجها للمستهلكين.

أخبار ذات صلة