الاخبار
25/05/2019

بلدية مدينة أبوظبي توفر خيمة ساترة للقبر أثناء عمليات دفن المتوفيات

كشفت بلدية مدينة أبوظبي عن توفيرها خيمة ساترة لعملية دفن السيدات المتوفيات، وذلك بهدف احترام حرمة وخصوصية النساء أثناء عملية الدفن وعدم انكشافهن على المشيعين المشاركين في عملية الدفن.
من جانبه أكد سعيد العامري رئيس قسم خدمات المقابر في بلدية مدينة أبوظبي أن هذه الخطوة تجسد القيم السامية والنبيلة التي ترتكز عليها قيادتنا الحكيمة في التعامل مع الإنسان وحفظ كرامته حياً وميتاً، هذه القيم النابعة من المثل الإنسانية العليا وإعلاء شأن الإنسان في حياته وفي مماته، وتكريمه في الحياة وأثناء رحيله إلى الدار الآخرة.
وأكد العامري أن البلدية حريصة دائما على تقديم كل ما من شأنه رفع نسبة الرضا المجتمعي عن خدمات البلدية، وتعزيز قدرتها على الاستجابة لمتطلبات المجتمع واحتياجاته في جميع المرافق التابعة إليها.
وعن المبادرة أكد العامري أنها تأتي أيضا ضمن إطار تحسين الخدمات المقدمة إلى أهل المتوفى من قبل قسم خدمات المقابر التابع لإدارة الصحة العامة، مشيرا أن الخيمة يتم وضعها فوق القبر أثناء مواراة الجثمان الثرى، وتحجب الخيمة السيدة المتوفية عن الآخرين وتتيح لمحارمها الدخول لإتمام عملية الدفن بكل حرية وخصوصية.
وأكد أن مبادرة الخيمة الساترة لمراسم دفن السيدات المتوفيات جاءت ثمرة للزيارات المعيارية التي نفذتها إدارة الصحة العامة واطلاعها على تجارب البلديات الأخرى، مشيدا بالفكرة التي بادرت بها بلدية عجمان وكانت سباقة بهذا الشأن، حيث اجتمع قسم خدمات المقابر في بلدية مدينة أبو ظبي مع قسم المقابر في بلدية عجمان واطلع وفد البلدية على هذه الخدمة وتم تطبيقها مباشرة نظرا لأهميتها.
وحول المواصفات الفنية للخيمة أكد العامري أن الخيمة تغطي كافة منطقة القبر، وهي مزودة بالإضاءة والتهوية الكافيتين، وتسمح بإجراء عملية الدفن بكل أريحية وسهولة وخصوصية.

الجدير بالذكر أن بلدية مدينة أبوظبي تقوم بتقديم خدمات تكريم الموتى في مشرحة مستشفى المفرق ومستشفى مدينة خليفة الطبية، من خلال مكرمي ومكرمات الموتى المؤهلين من قبل هيئة الشؤون الإسلامية والأوقاف، الذين يقومون بعمليات غسل وتكريم المتوفين وتطييبيهم وتكفينهم وفقاً لقواعد الشريعة الإسلامية، تجهيزاً لنقلهم إلى المقابر المفتوحة لعملية الدفن في كلٍ من مقبرة بني ياس، ومقبرة البطين ومقبرة السمحة. 
وكانت قد أعلنت البلدية مؤخرا وتطبيقا لمبادئ التسامح والمساواة التي تنتهجها الإمارات عن توفير المقابر المناسبة والمخصصة لغير المسلمين، وتتيح حرية ممارسة الطقوس الجنائزية الخاصة بكل معتقد وملة، وذلك تأكيدا على احترام الإنسان كونه إنسانا بغض النظر عن ملته ومعتقده ودينه.
كما أن خدمات الدفن والجنائز المقدمة من إدارة الصحة العامة إلى غير المسلمين تجسد رؤية القيادة في احترام الشعوب والأديان، وبما يتناسب مع عام التسامح، ومن هذا المنطلق تعد بلدية مدينة أبوظبي السباقة والرائدة في هذا المجال من خلال ما تم تنفيذه من مبادرات في قسم خدمات المقابر التابع لإدارة الصحة العامة من احترام طقوس غير المسلمين فيما يخص شعائر الجنائز، حيث تتوافر لهم حرية ممارسة حقوقهم في دفن موتاهم في المقابر التي تم تخصيصها لهم تماشياً مع شعائر الدفن المتبعة لكل طائفة أو جماعة، من خلال تشييدها بما يتناسب مع جميع المعتقدات لغير المسلمين.
وتولي البلدية عناية كبيرة لتوفير مقابر مفتوحة لأصحاب الديانة المسيحية في منطقة بني ياس مع توفير المياه والمظلات المتحركة لأهل المتوفى، إلى جانب تقديم التعازي والمواساة عبر إرسال رسالة الكترونية من البلدية، تعبيراً عن التضامن والتكافل الاجتماعي بين جميع مكونات وشرائح المجتمع. 
وتقدم البلدية خدمات الجنازة المجانية، والمحافظة على المرافق وتوفير مستلزمات التطهير وكافة أعمال النظافة، بحيث تبقى المقبرة مصانة بهدف الحفاظ على حرمة وحقوق وجثامين الموتى.

أخبار ذات صلة