الاخبار
20/03/2019

بلدية مدينة أبوظبي تحتفل بيوم السعادة من خلال محاضرة - حديث في السعادة

أكد سعادة سيف بدر القبيسي المدير العام لبلدية مدينة أبوظبي أن دولة الإمارات العربية المتحدة أرست أركان السعادة منذ عهد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ( طيب الله ثراه) وما تزال مستمرة على النهج ذاته، وتسعى إلى تعزيز أركان السعادة واستحقاقاتها في ظل العهد الميمون لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله)، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله) وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة (رعاه الله) وحكام الإمارات الذين لا يدخرون جهدا في سبيل توفير كافة متطلبات الحياة الكريمة لجميع المواطنين والمقيمين على أرض الإمارات.
جاء ذلك في الوقت الذي نظمت فيه البلدية محاضرة بمناسبة يوم السعادة العالمي تحت عنوان (حديث في السعادة ) قدمتها الدكتورة "رسل النعيمي" تناولت فيها أهم مقومات السعادة ومقدماتها ، حيث شهد المحاضرة عدد من المديرين التنفيذيين والموظفين.
وأضاف سعادة المدير العام لبلدية مدينة أبوظبي أن شعب الإمارات من الشعوب المحظوظة كونها تحظى برعاية قيادة حكيمة تسهر على أمن الشعب واستقراره، وتعمل من أجل بناء مستقبل الأجيال، وتعزيز أركان التنمية على كافة الصعد، كما تسعى قيادتنا الحكيمة بكل مثابرة وإخلاص من أجل إقرار التشريعات والقوانين والممارسات العالمية التي من شأنها جعل السعادة سمة أساسية من سمات شعب الإمارات وكل من يقيم على أرضها.
وأشار سعادته أن الحكمة السياسية التي تنتهجها قيادة الإمارات تقوم على اعتبار الإنسان محورا للتنمية والازدهار والبناء، وتعمل على ترسيخ قيم السعادة والحياة الكريمة لديه، ولهذا تتربع الإمارات عربيا على قمة مؤشر السعادة وفي الوقت ذاته تواصل الإمارات تقدمها وارتقاءها على سلم السعادة العالمي، وذلك ضمن منهجيتها العامة الرامية إلى الوصول إلى الرقم واحد في جميع المجالات ، وتحقيق هدفها المنشود في العام 2021 بوصفها من بين أسعد خمسة شعوب في العالم ، والإمارات ستبقى قادرة على تحقيق هذا الهدف بفضل حكمة وحنكة قيادتها وإيمانها وحرصها على إسعاد شعب الإمارات ورفاهيته وحياته الكريمة.
وأكد سعادته أن بلدية مدينة أبوظبي تجسد قيم السعادة وتوجيهات القيادة الحكيمة من خلال انتهاجها مسارين متلازمين الأول يركز على أهمية وأولوية إسعاد المتعاملين، والثاني يهتم بتوفير بيئة عمل مثالية للعاملين من شأنها تحفيزهم على تقديم أفضل الخدمات مما يسهم في تعزيز مكانة البلدية كمؤسسة خدمية متقدمة، وكذلك من خلال الارتقاء المستمر في الخدمات وتحقيق السعادة والإيجابية في الأداء، داعياً جميع الموظفين وفي جميع مستوياتهم أن يكونوا مصدراً للسعادة والتفاؤل والإيجابية بالنسبة لجميع المتعاملين والمستفيدين من خدمات البلدية.
على الصعيد ذاته وضمن فعالية يوم السعادة وقّعت الدكتورة رسل النعيمي في مقر البلدية كتابها والذي جاء تحت عنوان (دكتورة السعادة) وسط حضور موظفي البلدية.

أخبار ذات صلة