الاخبار
07/04/2019

بلدية مدينة أبوظبي تنظم الدورة التخصصية التدريبية الثانية في مجال السلامة المرورية

نظمت بلدية مدينة أبوظبي ممثلة في قطاع البنية التحتية وأصول البلدية اليوم الدورة التخصصية الثانية بعنوان (هندسة السلامة المرورية) والمعتمدة دولياً من جمعية مدققي السلامة المرورية (SoRSA) وتستمر الدورة على مدى خمسة أيام متواصلة، وهي دورة من إعداد وتقديم كفاءات وكوادر مواطنة من الحاصلين على اعتمادات دولية ومحلية في مجال السلامة المرورية، ولهم إسهامات بارزة في خدمة مجتمع إمارة أبوظبي وتحقيق رؤية الإمارة في توفير مجتمع أكثر أماناً، ورفع مستوى وجودة الحياة على طرق الإمارة، وذلك من شأنه رفع مكانة بلدية مدينة أبوظبي كجهة رائدة في تقديم الدعم الفني والتطوير اللازم للكوادر البشرية في المجالات الهندسية المتخصصة.
وتأتي هذه الدورة من منطلق التزام بلدية مدينة أبوظبي وشركائها الاستراتيجيين (بلدية مدينة العين والقيادة العامة لشرطة أبوظبي) بالدور الريادي في مجال السلامة المرورية، وحرصاً منها على تأهيل مختصين في مجال السلامة المرورية حاصلين على أرقى معايير التدريب والتأهيل الفني والميداني، بما يتوافق مع ثقافة وسلوك مجتمع الإمارات.
من جانبه أكد قطاع البنية التحتية وأصول البلدية أن الدورة تهدف إلى زيادة عدد الكفاءات الوطنية في مجال السلامة المرورية، وذلك بإعداد وتخريج جيل من الخبراء والمختصين في المجال على مستوى إمارة أبوظبي، بما يؤهلهم للحصول على شهادة مدقق سلامة مرورية عضو أو رئيس فريق، حسب الخبرات والتجربة الميدانية المرتبطة بمجال السلامة المرورية، وبالتالي رفع كفاءة شبكة طرق الإمارة وتوافقها مع اشتراطات السلامة المرورية الدولية، بما يحقق المحافظة على أرواح مستخدمي الطريق.
ومن الأهداف الأساسية للدورة التخصصية رفع كفاءة الأفراد العاملين، بالاطلاع على التجارب والممارسات الدولية في مجال السلامة المرورية، للوقوف على أفضلها بما يتوافق مع ثقافة وسلوك مجتمع الإمارات، للعمل به وتطبيقه، وكذلك عرض ومناقشة التحديات والصعوبات التي تواجه العاملين في إدارة وصيانة مشاريع الطرق والمرتبطة بشكل وثيق بالسلامة المرورية، كما إن جميع ما سبق من شأنه العمل على رفع مستوى السلامة المرورية على طرقات الإمارة وتحسين جودة الحياة لمجتمع الإمارات بصفة عامة ومجتمع إمارة أبوظبي على وجه الخصوص.
وفي هذا الصدد فإن بلدية مدينة أبوظبي تتقدم بالشكر الجزيل لجميع الشركاء الاستراتيجيين لمشاركتهم الفاعلة في إعداد وتقديم مواضيع وفقرات الدورة التدريبية، والتي ستكون نواة للمزيد من التعاون الاستراتيجي المشترك في هذا المجال والمتمثل في إمكانية إعادة تقديم الدورة لفئة أخرى من فئات المجتمع وللمقاولين والاستشاريين العاملين في قطاع الطرق والنقل البري.

أخبار ذات صلة