الاخبار
07/07/2019

بلدية مدينة أبوظبي ومجلس أبوظبي الرياضي يعززان تعاونهما المشترك لتطبيق أفضل الممارسات الرقابية على الأندية الرياضية الصحية

عززت بلدية مدينة أبوظبي ومجلس أبوظبي الرياضي علاقات التعاون والشراكة بهدف تطبيق أفضل الممارسات الخاصة بتنفيذ الحملات والإجراءات الرقابية على الأندية الرياضية الصحية، وذلك ضمن إطار حرص الجانبين على توفير أرقى مستويات الصحة والأمان والسلامة لمرتادي هذه الأندية.
وضمن هذا الإطار نظم قسم رقابة الأنشطة الصحية بإدارة الصحة العامة التابع لبلدية مدينة أبوظبي من خلال قسم الصحة في الشهامة حملة مشتركة مع مجلس أبوظبي الرياضي للوقوف على الحالة الداخلية لهذه الأندية، والتأكد من أنها تقدم خدمات صحية ورياضية ضمن المعايير والاشتراطات التي حددها الجانبان.
من جانبه أكد الدكتور سعيد محمد قرواش الرميثي مدير إدارة الصحة العامة في البلدية أن من أهم الأهداف التي تسعى إليها الجهتان عبر هذه الحملة التعاونية المشتركة تتجسد فيما يلي: 
- متابعة الشروط والمعايير الصحية للأندية الرياضية من خلال متابعة النظافة العامة، والتأكد من تطبيق آلية التطهير للأجهزة الرياضية، وبالتقيد بنسب التدفق الهوائي داخل هذه المراكز لضمان جودة الهواء الداخلي، مع ضرورة التأكيد على نظافة المرافقة الصحية التابعة لهذه المراكز مثل دورات المياه وأماكن تبديل الملابس، والتأكد من عدم استخدام المنتجات والمنشطات الغير المصرح بها أو الممنوعة تحت طائلة المساءلة القانونية، وهذا يقع على عاتق مفتشي الصحة العامة ببلدية مدينة أبوظبي.
- وتقوم إدارة الصحة العامة أيضاً بمراقبة أحواض السباحة وبرك الاستجمام والاسترخاء المعروفة باسم (الجاكوزي) من خلال التفتيش على أنظمة تدوير المياه والتأكد من استبدال المرشحات والفلاتر بشكل دوري، مع التأكد على جودة مياه هذه الأحواض وخلوها من أي مسببات مرضية قد تنتقل الى المستخدمين مرتادي المركز.
- وتجدر الإشارة الى أن متابعة اشتراطات ومعايير الممارسات الرياضية الفنية على الأندية وهو خاص بمجلس أبوظبي الرياضي.
وأكد الرميثي أن هذه الأندية الرياضية الصحية من المنشآت التي يرتادها على الأغلب فئة الشباب وهذه الفئة تعد من الفئات العمرية الحساسة، ويجب أن نعمل على حمايتهم والمحافظة على صحتهم، فهم يقصدون هذه النوادي بأغراض متعددة، ونعمل من أجل أن يحصل هؤلاء المرتادون على الخدمات ضمن الإطار الصحي وضمن الاشتراطات والابتعاد عن كل ما يخالف القانون.
وأشار الرميثي أن معظم الملاحظات التي تم رصدها في هذه المنشآت هي أن بعض الأجهزة الرياضية تحتاج إلى صيانة أو إزالة، مع ضرورة ترك مسافات محددة بين كل جهاز وآخر، بالإضافة إلى أهمية المحافظة على النظافة العامة للمكان، وهناك أندية مستوفية للشروط وليس عليها أي مخالفات.
وأضاف الدكتور سعيد أن هدف إدارة الصحة العامة الرقابة على كافة الأندية في إمارة أبوظبي بالتعاون مع الجهات الأخرى المسؤولة  لتحقيق عمليات الرقابة والإشراف على هذه المنشآت، وأهاب الرميثي بجميع مرتادي النوادي الرياضية  الصحية الخاصة التواصل مع الجهات المسؤولة في حالة وجود أي ملاحظات تتعلق بمستوى خدماتها التي تقدمها للمرتادين.
وحذر مدير إدارة الصحة العامة أن تداول أي مواد ممنوعة تتعلق بالمنشطات والهرمونات في هذه المواقع تعد مخالفة صريحة ويعاقب عليها القانون، معبرا عن ثقته بالتزام جميع الأندية بالاشتراطات الصحية، ومتطلبات السلامة.

أخبار ذات صلة