الأخبار
22/05/2019

كلمة معالي فلاح محمد الأحبابي رئيس دائرة التخطيط العمراني والبلديات بمناسبة إحياء يوم زايد للعمل الإنساني

تحتفل دولة الإمارات بذكرى يوم زايد للعمل الإنساني التي تصادف يوم التاسع عشر من رمضان من كل عام الموافق لذكرى رحيل مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.
وأكد معالي فلاح محمد الأحبابي رئيس دائرة التخطيط العمراني والبلديات بمناسبة إحياء يوم زايد للعمل الإنساني الذي يتزامن مع عام التسامح يأتي تكريماً لذكرى الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي كَرَّس معاني البذل والعطاء والمحبة والتسامح في نفوس أبناء الوطن جميعاً.
وأشار معاليه إلى أن إحياء يوم زايد للعمل الإنساني يشكل فرصة لتجديد وصل الحاضر بالماضي والعمل وفقاً لرؤية قيادتنا الرشيدة التي وجهت – بقيادة سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حفظه الله رئيس الدولة – إلى جعل 2019 عام للتسامح الذي يشكل بمعانيه السامية معني العطاء والبذل الذي تسعى الإمارات إلى تعميقها من خلال العمل الخيري والإنساني الذي رسخه الوالد المؤسس.
وتابع معاليه قائلا: "إننا في الدائرة نعمل بدورنا على الإسهام الفعال في تعميق الوعي المجتمعي بقضايا العمل الإنساني وتكريسه من خلال عدد من المبادرات التي بحثنا من خلالها مع شركائنا الاستراتيجيين آلية تفعيل دور القطاع الخاص ودعمه كي يكون شريكاً أساسياً في مسيرة التنمية والتطوير وممارسة دوره ضمن نطاق المسؤولية المجتمعية.
واختتم معاليه كلمته بالتأكيد على أن تخليد "يوم زايد للعمل الإنساني" يعتبر ترجمة لرؤية القيادة في إماراتنا الغالية في نشر ثقافة التسامح والعمل الاجتماعي والتطوعي في أجمل صوره في هذه الأيام الفضيلة خلال شهر رمضان. كما أنه فرصة نترحم فيها جميعاً على الروح الطيبة لزايد الخير طيب الله ثراه، سائلين أن يسكنه فسيح جناته، وأن يديم علينا جميعاً نعمة الأمن والأمان والاستقرار.
 

أخبار ذات صلة