الأخبار
24/04/2019

دائرة التخطيط العمراني والبلديات وتدوير تُشاركان في الدورة التاسعة والعشرين

برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، انطلقت فعاليات الدورة التاسعة والعشرين من معرض أبوظبي الدولي للكتاب التي تشارك فيها دائرة التخطيط العمراني وبلديات الإمارة الثلاث وإلى جانبها مركز أبوظبي لإدارة النفايات تدوير خلال الفترة من 24 وحتى الـ 30 من أبريل.

وتأتي المشاركة بهدف نشر الثقافة من خلال إصدارات وألة الدائرة المتنوعة في مجال التخطيط والخدمات والتشريعات التي ستكون متاحة لزوار جناحها. كما سيتم الإعلان عن أبرز الإصدارات خلال فعاليات المعرض.

وتعزيزاً منها لسهولة الوصول إلى إصداراتها، قامت الدائرة في نسخة هذا العام بإتاحة منشوراتها عن طريق شبكة الإنترنت للجمهور الذي يمكنه من خلال مسح رمز الاستجابة السريع (QR Code) المتوفر في جناح الدائرة من تحميل الأدلة، والإرشادات، والسياسات.

وإيماناً منها بفعالية ثقافة التواصل والحوار المباشر مع مختلف شرائح المجتمع ستعمل الدائرة على تنظيم مجموعة من الندوات، والورش التفاعلية، وتقديم عدد من العروض التي ستتناول بالشرح، على سبيل المثال لا الحصر، دليل التواجد البلدي ودليل استخدامات نباتات البيئة المحلية في مشاريع الزراعات التجميلية في إمارة أبوظبي.

وسيشمل الجناح على ركن خاص بمنصة الدخول الذكي Smart Hub، وركن آخر مخصص للمنتدى الحضري العالمي الذي تستضيفه إمارة أبوظبي في نسخته العاشرة العام المقبل. كما خصصت الدائرة ركناً آخراً للأطفال حرصاً منها على ترسيخ ثقافة القراءة في نفوس النشء وأسس التعامل السليم مع النفايات والوقاية من آفات الصحة العامة، وذلك من خلال عدد من الأنشطة التربوية الهادفة والممتعة والتي ستدار من قبل مركز أبوظبي لإدارة النفايات (تدوير).

كما سيشهد الجناح ضمن فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب تنظيم مسابقات في فن رسم الخط، ومسابقة أفضل أداء قرائي، ومسابقة تصميم أفضل غلاف لكتاب تحت عنوان عام التسامح الذي تحتفي به الإمارات خلال هذا العام.

وقد أكدت السيدة حمدة الشامسي، مدير إدارة الاتصال المؤسسي في الدائرة على هامش مشاركة الدائرة في فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب أن القيادة الرشيدة قد عملت على توفير كافة الإمكانيات لنشر ثقافة القراءة، وتبني القراءة كأسلوب ونهج في الحياة يسهم في تطور الدول وتقدمها.

وأضافت قائلة: "إن جعل القراءة ثقافة مجتمع وممارسـة يوميـة سيساهم في الارتقاء بنا جميعا، وسيسهم في إحداث تغييرات إيجابية من شأنها تعزيز كفاءة اقتصاد المعرفـة في شتى المجالات، والإسهام في دعم تحقيق أهداف الإمارات للتنمية البشرية من خلال العمل على تحفيز جميع الجهات المشاركة على جعل أبوظبي وجهة للكُّتاب والمثقفين."

ونوهت الشامسي بأن فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب تخدم الاستراتيجية الثقافية لإمارة أبوظبي، وتسهم في الحفاظ على الموروث الثقافي، وتعمل على إيصال رسالة الإمارات الحضارية والإنسانية إلى مختلف ثقافات العالم وشعوبه، إضافة إلى الترويج لإمارة أبوظبي، والمؤتمرات والفعاليات التي تنظمها.

ومن جانبه قال السيد عبد الرحمن البلوشي، المدير التنفيذي لقطاع الاستراتيجية وتطوير الأعمال بالإنابة في تدوير: "تحرص "تدوير" على المشاركة الفاعلة في الفعاليات الثقافية الرائدة التي تشهد أقبالاً من أفراد المجتمع بمختلف فئاته، الأمر الذي يتيح لها فرصة التعريف بخدمات تدوير في مجال إدارة النفايات ومكافحة آفات الصحة العامة فضلاً عن الترويج لمبادراتها وبرامجها الهادفة التي تطلقها على مدار العام للارتقاء بجودة حياة السكان والوصول إلى بيئة آمنة ومستدامة وخالية من التلوث في إمارة أبوظبي."

وأضاف البلوشي أن مشاركة "تدوير" في معرض أبوظبي الدولي للكتاب تنسجم مع حرصها الدائم على غرس حب القراءة والاطلاع ونهل العلم المعرفة لدى كافة أفراد المجتمع فضلاً عن رفع مستوى الوعي لديهم حول أهمية التسلح بأدوات العلم والمعرفة مما سيكون له بالغ الأثر في تفعيل دورهم وتعزيز مشاركتهم في الجهود التي تبذلها في مجال حماية البيئة وتحقيق أهداف التنمية المستدامة."

وتتضمن مشاركة المركز في المعرض تنظيم مسابقة أفضل قارئ، وعقد ثلاث ورش متخصصة وهي ورشة إعادة استخدام الورق والكرتون، وورشة الرسم والتلوين، وورشة تركيب البازل، إضافة إلى تشجيع زوار المعرض على كتابة جملة عن التسامح بلغتهم على جدار معد لذلك، فضلاً عن عرض لوحة التسامح من إعادة تدوير المخلفات.

أخبار ذات صلة